بالأرقام.. أشهر حوادث الطيران حول العالم

الخميس، 29 مارس 2018 ( 04:22 ص - بتوقيت UTC )

يعتبر النقل الجوي من أهم المواصلات في العالم، لاختزاله المسافات واعتباره الأكثر أمناً في السفر، لكن هذا لا يمنع أن الملاحة الجوية بدورها شهدت عبر السنين العديد من الكوارث الخطيرة التي أودت بحياة الكثيرين، لأسباب مختلفة لكن النتيجة واحدة، إنهاء حياة مئات الركاب بانفجار الطائرة أو غرقها في أحد المحيطات.

أول حادثة طيران تعود إلى العام 1922 حين اصطدمت طائرة "دي هافيلاند" التابعة للطيران الإنكليزي، مع طائرة تابعة للطيران الفرنسي؛ ما تسبب في موت سبعة أشخاص، وهي حصيلة قليلة مقارنة بحوادث الطيران المدني في وقتنا الراهن.

وانتظر العالم تسع سنوات حتى سمع بتحطم طائرة للنقل المدني، كانت تابعة للخطوط الجوية الأسترالية، اصطدمت بسلسلة جبال سنووي، فانفجرت ومات جميع الركاب الذين لم يتجاوز عددهم الثمانية؛ واعتبرت أول حادثة تحطم طائرة في استراليا.

وهناك حادثة طيران تابعة للخطوط البريطانية، والتي وقعت في العام 1947، فوق جبال الأنديرز، واختفت مباشرة بعد إرسالها رسالة مشفرة ومبهمة، ولم يتم التعرف على مصيرها أو فك لغزها إلا في العام 2000، حين تم تحديد موقع الحادث الذي راح ضحيته 13 شخصاً.

 

 

استمرت حوادث الطيران منذ سنوات التسعينات لتمتد إلى الألفية الثالثة، حيث لقي 179 راكباً حتفهم خلال رحلتهم التابعة لشركة الخطوط الكينية، إثر سقوط الطائرة مباشرة بعد إقلاعها في المياه.

كما لقي 143 مسافراً حتفهم في الخطوط التابعة لشركة طيران الخليج، القادمة من القاهرة والمتوجهة إلى البحرين، وحاول ربان الطائرة الهبوط إلى المطار في محاولتين فاشلتين، قبل أن تنفجر الطائرة ويروح ضحيتها كل من كان على متنها.

وشهد العام 2001 حادثة بشعة راح ضحيتها 260 شخصاً، بسبب طائرة "إيرلاينز" الأميركية، التي تحطمت بعد إقلاعها بدقائق معدودة من مطار جون كينيدي، وسقطت فوق حي كوينز بنيويورك، لتخلف عدداً كبيراً من الضحايا.

وفي أبشع حادثة طيران للخطوط الفرنسية، اختفت من على شاشات الرادار طائرة إيرباص أقلعت من ريو ودي جانيرو البرازيلية وكانت في طريقها إلى العاصمة الفرنسية باريس، واختفت فوق المحيط الأطلسي ومعها 228 راكباً، ولم يتم العثور على الصندوق الأسود إلا بعد مرور عامين.

وكانت آخر حادثة طيران شغلت العالم العربي، رحلة رقم 804، التابعة للخطوط المصرية للطيران، التي انطلقت من مطار باريس وكانت متوجهة إلى  العاصمة القاهرة، قبل أن تختفي من على الرداد، وبالضبط فوق البحر الأبيض المتوسط، لتنهي بذلك حياة 66 شخصاً، من ضمنهم 10 أفراد من طاقم الطائرة، في العام 2016. 

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية