جلب الحظ عن طريق "الخرافة".. حشرات ونباتات وروث حيوانات

الأربعاء، 28 مارس 2018 ( 10:43 ص - بتوقيت UTC )

يؤمن البعض بالأشياء الجالبة للحظ. فيحتفظ أحدهم بقطعة نقدية قديمة في محفظته لتكون "فاتحة رزق"، ويرتدي آخر الجورب نفسه في كل مباريات كرة السلة، لأنه يرى في ألوانه الفاقعة فأل خير، إذ يحرز الفوز في كل مرّة وهو ينتعله. آخر يرتدي قلادة أهدته إياها أمه أو حبيبته، فيجد في قيمتها المعنوية مدلول خير كبير.

هذه الممارسات وأخرى تعد سلوكا فرديا يختلف تبعاً لمعتقدات المرء وما يُزكّيها من تجاربه الخاصة. غير أن تمائم أخرى، يُقال أنها جالبة للحظ، دخلت بالممارسة في الموروث الشعبي، ويُنظر إليها على أنها من مجموعة الأفكار والعادات التي تبنتها الجماعة ومارستها لوقت طويل. أو ما زالت تفعل.

في ما يلي مجموعة من الأشياء التي تُعتبر "جالبة حظ" في أنحاء مختلفة من العالم.. أيها الأكثر غرابة؟.  

روث الطيور

سقوط روث طير على رأس أحدهم حادث غير متوقّع، لكن البعض ينظر إليه بتفاؤل على اعتبار أن هذا الروث علامة على "الرزق" القريب.

حدوة الحصان

كثر في مختلف أنحاء العالم يرون في حدوة الحصان وسيلة لجذب الحظ. ويعود هذا التقليد، الذي يُمارسه البعض دون فهم أسبابه في كثير من الأحيان، إلى مكانة الحدادين الهامة في القدم، إذ اعتبرت مهنتهم الأكثر حظاً لأنهم مُنحوا ـ بحسب المعتقد ـ صلاحيات كثيرة منها استخدام الحديد "السحري" والنار.

في وقت لاحق، اختصرت حدوة الحصان هذه المكانة، وراجت على أنها جالبة للحظ الجيد.

الجعران

تُعتبر حشرة "الجعران"، الخنفساء الأشهر في عهد الفراعنة، واحدة من الأشياء المستخدمة على أنها جالبة للحظ الجيد لا سيما على مستوى الزواج والتخلص من العنوسة. ولهذا السبب يشتري السيّاح في مصر حشرة الجعران المنقوشة على الملابس والمحفورة على الخشب، بالإضافة إلى المجوهرات التي صيغت على شكل هذه الحشرة السوداء القاتمة.

الدعسوقة

يُسمّي النمساويون الدعسوقة بـ "الحشرة جالبة الحظ"، ذلك لأنهم يجدون في ظهورها داخل المنازل أو بالقرب منها فأل خير برزق وفير وثراء بعد شُحّ. وعليه فإن النمساويين لا يقبلون بقتل الدعسوقة، فمن ذا الذي يطرد جالب الرزق من داره، وما بالك بالذي يقتله؟. على حد اعتبارهم.

الرقم 7

بصورة عامة "يتفاءل" البعض بالرقم "7"، ويعتبره جالباً للحظ، فيكون أول خياراته عندما يُتاح له الاختيار بين مجموعة أرقام أحدها "7".

وفيما تتبنى ثقافات كثيرة هذا المعتقد، يُعيد اليابانيون تبنيه إلى إحدى الأساطير المحلية، التي تقول أن "هناك 7 من الآلهة تقوم بتقديم الهدايا في بداية كل عام جديد للناس الذين يستحقونها".

البرسيم

بالإستناد إلى ندرته، يعتقد أناس كثيرون أن العثور على نبتة برسيم ذات أربعة أوراق هو فأل خير يجلب الحظ السعيد. ففيما ينتشر البرسيم ذو الأوراق الثلاثة، يُقال أن من بين 10 آلاف نبتة برسيم ذات ثلاثة أوراق، يُعثر على نبتة واحدة بأربعة أوراق من النوع نفسه.

إلى ما تقدم يُقال أن أوراق البرسيم لها دلالات رمزية، فالورقة الأولى تدل على الأمل، الثانية على الإيمان، الثالثة على الحب، والرابعة على الحظ الجيد.

نثر الأرز

درج الكثيرون على نثر الأرز على العروسين دون معرفة سبب هذا التقليد، الذي يُقال أنه لجلب الخير مع بداية الحياة المشتركة بين الزوجين. على أمل أن يتناثر عليهما الرزق كحبات الأرز المتساقطة.

الداروما

إن يبدو شكلها غريباً، إلا أنها ليست كذلك بالنسبة لليابانيين الذين يعرفون الداروما ويعتقددون بما ترمز إليه من مثابرة وثراء وحظ جيد.

وهذه الداروما، تعرف أيضاً بدهارما، هي دمية تقليدية بلا ذراعين أو سيقان، ومستوحاة من راهب ياباني عاش بين القرنين الخامس والسادس.

رِجل الأرنب

في أوروبا يُنظر إلى الأرنب بالكثير من الإيجابية، خصوصاً وأن ظهوره قافزاً في الأرجاء يرتبط بفصل الربيع، وعليه فإن هذا الحيوان يجلب برأيهم مظاهر الحياة إلى الطبيعة.

أما خرافة ساق الأرنب فهي تعود إلى بعض أعمال الشعوذة وتُعدّ واحدة من التمائم التي تُستخدم لجذب الحظ الجيد.

قوس قزح

يرسم ظهور قوس قزح الدهشة على الوجوه، بالرغم من أن العلم فسر أسباب هذه الظاهرة التي تتكرر في فصل الشتاء من كل عام. إلا أن ألوانه البديعة تجعل منه أحد أكثر المشاهد المحببة.

من جهة أخرى، يرى البعض في قوس قزح دليل حظ جيد، بالإستناد إلى إحدى الأساطير التي توصي بالحفر عند طرفي القوس لإيجاد وعاء من الذهب.

الايجابية

يكتفي كثيرون بالشعور بالإيجابية والتفاؤل ليكونا السبب والنتيجة في كل جوانب حياتهم.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية