لغة الجسد.. تُعزز الثقة وتُخفف التوتر

الخميس، 22 مارس 2018 ( 01:07 ص - بتوقيت UTC )

أن تقف مكتوف الأيدي وتنظر إلى السماء، أوتبتسم في وجوه المارة، أو تجلس عاقداً ذراعيك على الطاولة، أو تضع يداك خلف رأسك، أو تُراقب بذهول، أو تلمس أكمامك، أو تشير  بعلامة النصر .. وغيرها من الحركات التي يقوم بها جسدك، جميعها تعتبر كالكلمات المكونة للجمل ولا يمكن تفسيرها بطريقة منفردة. فكما تشير الكلمات إلى معانٍ معينة، كذلك لغة الجسد تعتبر من سُبل التواصل غير اللفظية التي تمكنك من معرفة الكثير عن نفسك وعن الآخرين.

وأشارت دراسات ألمانية أن لغة الجسد تعمل على تحسين النفسية، وتُعيد النشاط والقوة الذهنية للجسد. وأكدت تلك الدراسات أن 80 في المئة من التواصل بين البشر ليس لفظياً، لأن أجسادنا هي التي تكشف عما يدور في رأسنا من أفكار، وعمّا يجول في دواخلنا من مشاعر.

المرأة الجبارة

من الوقوف وأنت منتصب القامة، إلى الإيماء برأسك، وعناق نفسك، كلها حركات تساعد على أن يصبح الجسم أكثر إيجابية؛ وأكدت فعاليتها دراسات علمية بحسب موقع "Prevention". وخلصت دراسة من جامعة هارفارد إلى أن الوقوف مع شد الجسم ووضع اليدين على الخاصرة في وضع أسموه بـ "High power" لمدة دقيقتين، يؤدي إلى زيادة مستويات هرمون التستوستيرون، لدى الرجال والنساء، بنسبة 20 في المئة، مع انخفاض في مستويات هرمون "الكورتيزول" المسؤول عن الشعور بالإجهاد، بنسبة 25 في المئة. وأضاف الباحثون أن الوقوف بوضعية "المرأة الجبارة" يؤدي إلى زيادة الثقة بالنفس، ويخفف من حدة القلق والتوتر.

الرقص لمدة خمس دقائق

الرقص الخفيف لخمس دقائق فقط، يمكن أن يساعد في تحسين حالتك المزاجية، وتخفيف التوتر، وهذا ما أثبتته دراسة بريطانية حديثة. قام الباحثون في جامعتي يورك وشيفلد بتشغيل الموسيقى لمجموعة من المتطوعين. وطلبوا من البعض الرقص والبعض الآخر المشاهدة وذلك لمدة خمس دقائق. فأظهرت المجموعة التي رقصت تحسناً في المزاج وكانت أكثر قدرة على حل المشكلات في الاختبارات التي قدمت لها.

عانق نفسك

تقول الدكتورة كريستين نيف، مؤلفة كتاب "الرحمة الذاتية": " أن الشخصيات التي تعامل نفسها بالطيبة والرحمة، تكون أقل عُرضة للاكتئاب وأكثر سعادة من غيرها. فعندما تشعر بالضيق عانق نفسك إذ أن الاتصال الجسدي يؤدي إلى إطلاق الأوكسيتوسين، ويقلل من الكورتيزول، ويهدئ الإجهاد القلبي.

إيماءة الرأس

وجدت دراسة لعلم النفس في جامعة ولاية أوهايو، أن هز الرأس بالموافقة أثناء تحدثك مع الآخرين يكسبك المزيد من الثقة في النفس، ولكن احذر من تكرار تلك الإيماءة حتى لا تصيب من تتحدث معه بالتوتر.

قلم بالفم

هكذا يمكنك أن تصطنع الابتسامة، فإذا وضعت قلماً بين أسنانك وتلاعبت به يميناً ويساراً، في محاكاة للابتسامة، فيمكن أن يساعد ذلك في خفض مستويات التوتر. وقد طلب باحثو جامعة كانساس من مجموعة من المتطوعين وضع الأعواد الخشبية الخاصة بالأسنان في فمهم، وتحريكها بطرق مختلفة، ثم طلبوا منهم أداء مجموعة من المهام المرهقة. وبعد الفحص وجد الباحثون أن معدل ضربات القلب كان متوازناً لدى اللذين ابتسموا، مقارنة بمن لم يبتسموا.

المشي بسعادة

طلبت دراسة في مجلة العلاج السلوكي والطب النفسي التجريبي من بعض المتطوعين تغيير أساليب المشي الخاصة بهم، والمشي بطريقة سعيدة،  في حين اتبع البعض الآخر طريقته العادية في المشى. وأظهرت النتائج أن من مشوا بطريقة سعيدة تذكروا الكلمات التي أعطيت لهم أكثر من أولئك الذين ساروا بطريقة متشائمة.

 

 
(2)

النقد

اختيار مميز :) 

  • 18
  • 20

والله معلومات حلوة :) لأنه جد في حركات بتصدر عنا لا إرادية وحلو نفهم معانيها 

موفقة ميس :)

  • 17
  • 40

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية