كنوز الفرعون المصري تجوب العالم في رحلة الـ7 سنوات

الخميس، 22 مارس 2018 ( 12:24 م - بتوقيت UTC )

تنطلق خلال الأيام المقبلة، كنوز أثرية للفرعون المصري "توت عنخ آمون" في رحلة تمتد لنحو 7 سنوات، تُعرض خلالها في معارض دولية، مقابل حزمة عوائد مالية تصل لنحو 50 مليون دولار.

في نهاية شباط (فبراير) الماضي، كشفت الحكومة المصرية عن معارض دولية، لعرض 166 قطعة للملك الفرعوني الصغير "توت عنخ آمون"، تحت مسمى "كنوز الفرعون".

ويبلغ عدد مقتنياته الكاملة نحو خمسة آلاف قطعة فرعونية، مقرر تواجدها في المتحف المصري الكبير، المزمع افتتاحه نهاية العام الجاري.

مسؤولون بوزارة الآثار المصرية عددوا فوائد تلك الرحلة من ناحية الجانب المادي، والترويج السياحي والثقافي للبلاد.

رحلة مقتنيات الملك توت، التي ستستمر 7 سنوات ليست الأولى، إذ شاركت مصر، بحسب وزير الآثار المثري ، الدكتور خالد العناني، في معارض دولية خلال السنوات الماضية بمقتنيات الملك "توت"، بجانب أخرى أثرية.

وانطلقت الرحلة من مدينة لوس أنجلس الأميركية في 23 آذار (مارس)، وطافت 10 مدن عالمية في دول اليابان وإنجلترا وفرنسا والولايات المتحدة (كاليفورنيا وواشنطن وفيلادليفيا) وكندا وأستراليا وكوريا الجنوبية، قبل أن تعود إلى مصر.

القطع التي شاركت في المعارض الدولية، تمثل 166 قطعة من المجموعة الملكية الخاصة بـ"عنخ آمون"، لا توجد بينها قطعا من الذهب الخالص، وتشمل أحجارا كريمة وخشبا مذهّبا.

كما تشمل المقتنيات، وفق وزارة آثار، قطعًا مكررة عبارة عن حلى وتماثيل "أوشبتي"، وهي تماثيل صغيرة الحجم، تأخذ شكل المومياء وتوضع بالمقابر الفرعونية.

واختيار القطع المشاركة في رحلة السبع سنوات، كان من خلال لجنة معارض خارجية، مشكلة من قبل وزارة الآثار.

وزير الآثار المصري الدكتور خالد العناني، قال في تصريحات لوسائل إعلام محلية، إن تلك المعارض لن تشمل القطع الفريدة من كنوز الملك توت، مثل القناع أو كرسي العرش أو التابوت الذهبي أو التابوت المذهب.

وترى وزارة الآثار المصرية أن المعارض الأثرية الدولية، فرصة كبيرة في التغلب على تراجع إيرادات الدولة من السياحة، التي تأثرت بتوترات سياسية واجتماعية وأمنية منذ ثورة كانون الثاني (يناير) 2011.

وأوضحت الوزارة أن العائد المادي من معرض "توت عنخ آمون"، 5 ملايين دولار لكل مدينة (يطوف المعرض 10 مدن عالمية) بإجمالي 50 مليون دولار و10 في المئة من الأرباح.

وقال الوزير المصري إنه بخلاف التواجد الثقافي والسياحي لمصر في الخارج، فإن المعارض الدولية تعطي فرصة جذب للسياح للتعرف على كل الآثار المصرية داخل البلاد.

وأشار العناني إلى أن عوائد المعارض خلال السنوات الثلاث الماضية كان متوسطه 400 إلى 500 ألف دولار في المدينة الواحد التي يشهدها المعرض.

وتوقع أن يكون العائد هذه المرة بحد أدنى 5 ملايين دولار في المدينة الواحدة، سواء أقيم معرض "توت عنخ آمون" أم لا، بحسب الاتفاق. وقال إن مصر ستحصل على نسبة من عائد بيع تذاكر دخول المعرض.

وحول رحلة آثار توت عنخ آمون، أكد العناني أن اللجنة الفنية المشكلة من قبل وزارة الآثار أرسلتها بعد أن قدمت الحكومة الأمريكية خطاب ضمان بأنها مسؤولة عن القطع من ناحية التلف أو السرقة أو أية أحداث أخرى.

ولفت إلى أن الولايات المتحدة قدمت خطاب ضمان تأمين قيمته 15 بليون جنيه تعادل 862 مليون دولار، مؤكدًا أنه الأعلى في تاريخ معارض الآثار المصرية بالخارج.

و"توت عنخ آمون" من أشهر ملوك الفراعنة، ولُقب بالفرعون الصغير كونه حكم مصر في سن التاسعة من 1334 إلى 1325 ق.م. واكتشفت مقبرة "عنخ آمون" عام 1922، من قبل عالم الآثار البريطاني والمتخصص بتاريخ مصر القديمة "هوارد كارتر"، في وادي الملوك، بمدينة الأقصر جنوب مصر.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية