الحظ الجيد المحرك الأكبر للنجاح.. وليس الموهبة!

الأربعاء، 21 مارس 2018 ( 06:54 ص - بتوقيت UTC )

يسود الاعتقاد بأن الاجتهاد في العمل بجانب الموهبة، يجعلان الشخص يصل إلى المراتب المتقدمة. لكن دراسات جديدة تهز عرش هذا المفهوم الراسخ في عقول كثير من الناس، على اعتبار انه اعتقاد خادع، استمر يتردد على ألسنة كثيرين وفي أذاهنهم لمئات السنين.

بحث جديد عمل على محاكاة أكثر من ألف مهنة على مدى 40 عامًا، باستخدام نموذج كمبيوتر، وجد أن الحظ الجيد "وليس الموهبة أو العمل الجاد أو العاطفة"، كان المحرك الأكبر للنجاح، والدراسة متاحة للقراءة حالياً، على موقع ما قبل النشر arXiv، حيث تنتظر المراجعة من قبل الخبراء والمتخصصين، تمهيدا لطرحها رسمياً.

وتوصل الباحثون إلى هذا الاستنتاج بعد بناء محاكاة الكمبيوتر التي راقبت نجاح حياة ألف شخص افتراضي خلال رحلة عمل امتدت 40 عامًا من سن 20 إلى 60 عامًا، كما هو الحال في العالم الحقيقي، كان لدى هؤلاء الأشخاص مستويات مختلفة من القدرات، والتي يمكن أن تشمل سمات مثل الذكاء والإبداع والتصميم والطموح والثروة.

وتعرض هؤلاء الأشخاص الافتراضيين لأحداث "جيدة"، و"غير جيدة" مختلفة على مدار حياتهم المهنية، حيث أصابتهم بشكل عشوائي، عندما يتم منحهم فرصة مفاجئة، يمكنهم من خلالها استغلال مواهبهم ومهاراتهم لتسلق السلم الوظيفي. وفي العالم الحقيقي ، قد يكون "الحدث الجيد أو المحظوظ" فرصة لقاء مع شخص مؤثر في مجال العمل! ولكن إذا نشأ وضع سيئ - كالتعرض لحالة صحية سيئة، فإن الشخص الافتراضي سيفقد جزءًا من ثروته.

وعندما انتهت الـ40 عاماً الافتراضية، صنف العلماء كل من الشخصيات لمعرفة أوجه التشابه بينهم، وتمكن العلماء من تأكيد "مبدأ باريتو"، الذي ينطوي على تركيز الثروة في أيدي نسبة صغيرة من الناس، في العالم الحقيقي، حيث يمتلك أغنى ثمانية رجال في العالم القدر ذاته من الثروة التي يملكها أفقر 3.6 بليون نسمة، وفي التجربة. وبدا أن 20 شخصاً من الذين قدموا أداءً أفضل، حققوا 44 في المئة فقط من "النجاح" الكلي.

واكتشف الباحثون أيضاً، أن الأفراد الموهوبين يميلون إلى أن يكونوا أكثر نجاحاً، من أصحاب معدل الذكاء الأعلى، ومن المثير للاهتمام، أن هؤلاء العباقرة نادراً ما كانوا الأكثر نجاحاً بشكل عام. وفي أكثر من 100 عملية محاكاة، كانت الشخصية التي "فازت" من أصحاب معدل الذكاء المتوسط، وكان الشخص صاحب الأداء العالي مع الأحداث المحظوظة في المحاكاة، أنجح 128 مرة من غالبية الشخصيات الموهوبة.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية