من شابه أباه.. تمتع بصحة جيدة

الأربعاء، 11 أبريل 2018 ( 03:32 ص - بتوقيت UTC )

"من شابه أباه فما ظلم"، مثل عربي شائع، ويطلق على الابن الذي يشبه والده في كثير من الخصال وكثير من التصرفات، ويطلق في الحالتين الإيجابية والسلبية. قد يبدو الأمر غريبا، لكن عند الولادة لتتمتع بصحة جيدة، من الأفضل أن تكون مثل والدك على أن تكون مثل والدتك. نعم، إنّه تنبؤ بكونك أكثر صحة بعد عام.

قد يستغرب الكثير لمثل هذا التنبؤ الذي جاء وفقا لدراسة علمية، لأنه من العادة أن يقضي الطفل وقتا مع الأم أكثر من الاب وفي بداياته يكون أقرب لوالدته من ابيه، إذن فهي ضربة قاسية للأمهات، فهنّ يقضين ضعف الوقت الذي يقضيه الآباء الذين يَرعون أطفالهم، فلا يوجد تكافؤ في جهودهم!.

التّشابه يشرك الآباء أكثر في رعاية الأطفال

قام باحثون في جامعة "بينغهامتون" في نيويورك، بالولايات المتحدة الأمريكية، بدراسة أكثر من 700 أسرة لم يعاشر أطفالها إلا مع أمهاتهم، وتظهر نتائج دراستهم، التي نشرت في مجلة الاقتصاد الصحي، أن أولئك الذين بدوا مثل آبائهم عند الولادة كانوا أكثر صحة في عمر "عام واحد".

والتفسير بسيط، اذ عندما يبدو الطفل مثل والده، يشعر الأب بمزيد من المشاركة في دوره الأبوي، ثم يقضي المزيد من الوقت في رعاية طفله ورعاية حاجاته المختلفة، وهذا الوقت الإضافي المخصص للطفل هو يومين ونصف اليوم في الشهر. ومع ذلك، ليتطور وينمو الطفل بشكل صحيح، فإنه بالطبع يحتاج إلى والدته، ولكن في الوقت نفسه يحتاج لوالده ايضاً.  وتختلف الدول في الجانب الأبوي، اذ يقضي الأب الكندي ساعة و20 دقيقة في اليوم مع طفله، أما البريطاني، فيقضي ساعة و30 دقيقة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية