احذر.. التدخين قد يصيبك بفقدان السمع

الثلاثاء، 20 مارس 2018 ( 09:32 م - بتوقيت UTC )

تتواصل الأبحاث والدراسات العلمية لحصر الأضرار الناجمة عن عادة التدخين التي يمارسها نحو بليون شخص حول العالم، حيث تبين أنها لا تتسبب في الإصابة بأمراض السرطان بأنواعه المختلفة، أو أمراض القلب فحسب، لكنها امتدت لتهدد الشخص المدخن بفقدان السمع.

دراسة طبية يابانية حديثة، حذرت من أن المدخنين قد يصبحون أكثر عرضة لفقدان حاسة السمع.

وبحسب الدراسة التي تداولتها وسائل الإعلام، ونشرت فى مجلة "النيكوتين والبحث عن التبغ"، فإن النتائج التي تم التوصل إليها تعد دليلاً قوياً على الدور السلبي الذي يمثله التدخين كأحد العوامل السلبية لفقدان السمع.


وقام الباحثون المشاركون في الدراسة، بفحص آثار التدخين على المدخنين وغير المدخنين، ليتبين أنه بعد تعديل العوامل بما في ذلك التعرض للضوضاء المهنية، فقد ارتفعت نسبة مخاطر الإصابة بفقدان السمع بين المدخنين الحاليين إلى ما بين 1.2 في المئة و 1.6 في المئة.
وأوضح الباحثون أنه "فى حين كانت العلاقة بين التدخين وفقدان السمع عالي التردد أقوى من التكرار المنخفض لفقدان السمع، ازداد خطر فقدان السمع المرتفع والمنخفض على حد سواء مع استهلاك السجائر". وأضافوا أن "زيادة خطر فقدان السمع انخفضت خلال خمس سنوات بعد الإقلاع عن التدخين".

وبحسب بيانات منظمة الصحة العالمية، يحصد وباء التبغ العالمي، أرواح أكثر من 7 ملايين شخص سنوياً، 900 ألف منهم تقريباً من غير المدخنين الذين يفارقون الحياة جرّاء استنشاقهم لدخان التبغ غير المباشر.
ويعيش نحو 80 في المئة من المدخنين الذين يزيد عددهم عن بليون مدخن حول العالم، في بلدان منخفضة الدخل، وأخرى متوسطة الدخل، ترزح تحت وطأة أثقل أعباء الاعتلالات والوفيات الناجمة عن أضرار التبغ.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية