هل أنهى ميسي مغامرة كونتي في الملاعب الانكليزية؟

الخميس، 15 مارس 2018 ( 02:18 ص - بتوقيت UTC )

يبدو أن الإيطالي أنطونيو كونتي المدير الفني لنادي تشيلسي الانكليزي، يعيش أيامه الأخيرة كمدرب للنادي اللندني، وذلك بعد التدهور الكبير في نتائج تشيلسي هذا الموسم، والخلافات الحادة التي تشوب علاقة المدرب الإيطالي بمالك النادي البليونير الروسي رومان ابراموفيتش.

ووصل كونتي الى إنكلترا صيف العام 2016، ولفت الأنظار بشكل كبير خلال الموسم الماضي، بعدما قدم تشيلسي تحت قيادته مستوىً مميزاً واداءً تكتيكياً مبهراً، ليتوج بلقب الدوري الانكليزي الممتاز للمرة السادسة في تاريخه.

وعلى رغم الموسم الجيد الذي قدمه كونتي مع تشيلسي، إلا العلاقة تدهورت بينه وبين إدارة النادي على خلفية سياسة الفريق في سوق الانتقالات الصيفية، من خلال بيع عدد من اللاعبين المهمين في الفريق أمثال الصربي نيمانيا ماتيتش وعدم التعاقد مع لاعبين طالب كونتي بانتدابهم.

ومنذ بداية الموسم الحالي عاش النادي اللندني تخبطاً مستمراً في المستوى الفني والبدني، وتلقى خسارات قاسية محت من ذاكرة جمهور تشيلسي النتائج التي تمكن كونتي من تحقيقها مع البلوز في السنة الماضية، وفقد تشيلسي مبكراً فرصة المنافسة على لقب الدوري الانكليزي الممتاز، كما تراجع ترتيبه في الدوري الى المركز الخامس، وبالتالي باتت مشاركته في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل مهددة بقوة.

وتضاعفت معاناة كونتي، بعدما خرج تشيلسي من الدور الثاني لدوري أبطال أوروبا على يد برشلونة الإسباني، إثر خسارته بثلاثية نظيفة في مباراة الإياب التي جرت بين الفريقين على ملعب كامب نو في كتالونيا، وشهدت تألقاً لافتاً للنجم الارجنتيني ميسي الذي تمكن من تسجيل هدفين وصناعة هدف، لينهي بذلك مغامرة تشيلسي الأوروبية.

ويردد متابعون للشأن الكروي أن رحيل كونتي بات شبه مؤكدٍ عن النادي اللندني، بعدما فقد فرصة المنافسة على لقبي الدوري الإنكليزي ودوري أبطال أوروبا، وعلى رغم أن تشيلسي لا زال يملك فرصة المنافسة على كأس الاتحاد الإنكليزي، وتنتظره مباراة هامة أمام ليستر سيتي في ربع نهائي البطولة، إلا أن إدارة تشيلسي تبدو عازمةً على اقالة المدرب الإيطالي، مهما كانت النتائج التي سيحققها في الفترة المتبقية من الموسم.

ولعل الفرضيات التي أكدت رحيل كونتي نهاية الموسم الحالي، عززتها الخلافات التي بدأت تظهر بين كونتي وبعض نجوم الفريق، ومنهم البلجيكي أيدن هازارد والذي وجه انتقاداً واضحاً لأسلوب اللعب الذي أتبعه المدرب الإيطالي خلال المباريات الماضية.

ومع تزايد التكهنات حول رحيله ارتبط اسم كونتي بعدد من الأندية الأوروبية , وذكرت وسائل إعلام فرنسية أن نادي باريس سان جيرمان يخطط للتعاقد مع كونتي الموسم المقبل بدلاً من مدربه الحالي الاسباني اوناي ايمري، في حين أشارت صحف إيطالية الى أن كونتي يفضل العودة الى بلاده العام المقبل، ويملك عروضاً جادة من قطبي مدينة ميلانو اسي ميلان وانتر ميلان إضافة الى رغبة الاتحاد الإيطالي لكرة القدم في التعاقد معه لقيادة منتخب إيطاليا في تصفيات كأس الأمم الأوروبية عام 2020. وسبق لأنطونيو كونتي أن حقق لقب الدوري الإيطالي ثلاث مرات متتالية، وذلك خلال تدريبه ليوفنتوس في الفترة ما بين عامي 2011 و 2014 .

 كما درب المنتخب الإيطالي في كأس الأمم الأوروبية الأخيرة التي استضافتها فرنسا، ووصل معه الى الدور ربع النهائي قبل أن يخرج على يد المنتخب الألماني بركلات الترجيح.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية