عقار ياباني يعالج الإنفلونزا خلال 24 ساعة

الاثنين، 19 مارس 2018 ( 11:08 ص - بتوقيت UTC )

أجبرت الإنفلونزا،  17 ألف أميركي على الدخول للمستشفيات، إذ يعد الموسم الجاري هو الأعلى في معدلات الإصابة بالفيروس ومقاومته للقاحات، ما دفع الكثير من شركات الأدوية إلى البحث عن علاجات أسرع وأكثر قدرة على علاج المرض؛ في حين حيث زعمت شركة أدوية يابانية أنها تمكنت من ابتكار عقار لديه القدرة على القضاء على الإنفلونزا خلال يوم واحد.

شركة "شيونوجي" قالت إن المرضى اليابانيين والأميركيين الذين شاركوا في اختبار العقار الجديد، تخصلوا خلال 24 ساعة من الفيروس، وهي مدة أقل بكثير من العقار الشهير "تاميفلو" الذي أنتجته شركة "روش" ويستغرق مفعوله 72 ساعة. ويعمل العقاران على كبح أعراض المرض، لكن "شيونوجي" يأتي كجرعة واحدة، إضافة إلى سرعته في تخفيف آلام المرض، بعكس "تاميفلو" الذي يستدعي استخدامه مرتين يومياً لمدة خمسة أيام. 

ما يميز هذا العقار، أنه لم يعمل على تحسين لقاح قديم للفيروس، كحال بقية اللقاحات الأخرى، وإنما مثل ابتكارا لعقار جديد، اعتمادا على دواء مضاد لنقص المناعة المكتسبة، حيث يمنع  توليد المواد الفيروسية أصلًا، ما يعد تقدماً هاماً في مواجهة فيروس الإنفلونزا، ومن المتوقع أن يطرح هذا العقار في الأسواق، بعد استكمال إجراءات الحصول على الترخيص من الهيئة الرقابية اليابانية، وفقا لصحيفة ذا وول ستريت.

وكانت صناعة اللقاحات الخاصة بمرض الأنفلونزا تعتمد على توقع الخبراء، لسلالة الموسم القادم، من خلال زراعتهم فيروس الموسم المنتهي في المختبرات، وتخمين طفرة الفيروس الجديد، لكن يبدوا أن هذه التخمينات والتوقعات، كانت ضعيفة هذه المرة بشكل كبير، حيث مُنيت شركات صناعة اللقاحات الخاصة بالأنفلونزا هذا الموسم بفشل ذريع، فلم تحقق اللقاحات الهدف المطلوب منها، إذ لم تزد نسبة الاستجابة لها أكثر من 30 في المئة، وهي نسبة أقل من المحققة الأعوام الماضية،  والتي تراوحت ما بين 40  و60 في المئة، فيما زاد انتشار الفيروس وتفشيه، بشكل غير مسبوق.

و"الإنفلونزا" عدوى فيروسية، تصيب الجهاز التنفسي، وتمتد من شخص المصاب في المعتاد لمدة أسبوع، ومن أعراضها "الحمى المفاجئة، والصداع، وألم العضلات، والسعال الجاف، إضافة إلى التهاب الحلق والأنف، والتوعك الشديد"، وعادة ما ينتشر الفيروس بسهولة بين الأشخاص عبر الرذاذ والجسيمات الصغيرة، التي يفرزها المصاب عن طريق السعال أو العطس، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

وعلى رغم أن أغلب المصابين بـ "الإنفلونزا" لا يحتاجون إلى علاج طبي، وعادة ما يشفون منها خلال أسبوع إلى أسبوعين، إلا أن الأطفال وكبار السن ومن يعانون من أمراض خطرة، قد يعانون من مضاعفات أكثر، ربما تؤدي إلى الوفاة في بعض الأحيان، لذلك ينصح الأطباء، بضرورة أخذ اللقاحات الخاصة بالفيروس، بداية كل موسم، وعدم تصديق الشائعات المتداولة عن تركيبة اللقاحات، مؤكدين أنها آمنة، ولم ترصد فيها مخاطر على الصحة، مشيرين إلى أن زيادة أعداد الحاصلين على التطعيم، يقلل من انتشار الفيروس.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية