لويس برايل.. الكفيف الذي أنار الظلام

الأربعاء، 21 مارس 2018 ( 10:22 م - بتوقيت UTC )

في أحد الأيام، اكتشف واحد من ضباط الجيش الفرنسي، طريقة للتواصل الصامت بين جنود وحدته، باستخدام رموز اتفق عليها فيما بينهم.. وحينها سمع لويس برايل بتلك الطريقة، انتابته حالة من الفرح الشديد قائلا: "وجدتها". وخلال أسبوع، التقى برايل، مع الضابط، ليستعلم منه على تفاصيل طريقة التواصل الصامت، والتي تستخدم بصنع علامات محددة والضغط على قطعة من الورق، في حال كان الرمز نقطة واحدة، تعني تقدم، ونقطتان ترمز إلى التراجع.

من هنا استوحى لويس برايل، فكرة طريقة "كتابة برايل"، لتعليم الطلاب المكفوفين، ومساعدتهم على القراءة. وكان الجيش الفرنسي، يعتمد في طريقته على النقاط البارزة كأداة مخاطبة، بحيث لا تزيد الحروف عن 12 حرفاً لكل منها معنى، و نظرًا لصغر سن برايل حينها، عمل على تسهيل و تبسيط الطريقة، ليجعلها 6 نقط فقط كحد أقصى، ليواصل عمله بتحويل علوم الرياضيات، والموسيقى، لتصبح أيضا عبارة عن نقاط لها معنى.

من هو لويس برايل؟ 

الكفيف لويس برايل، صاحب طريقة برايل للمكفوفين، والتي تساعدهم على القراءة والتعلم، ولد عام 1809، في قرية كوبفراي، والتي تبعد حوالي 400 ميل عن باريس عصامة فرنسا، وتوفي في 6 يناير  (كانون الثاني) عام 1852، نتيجة إصابته بمرض خبيث. وبعد ما يقرب من مائة عام على وفاته، وتحديدًا عام 1929، احتفلت فرنسا بذكراه، وأقاموا له تمثالاً في قريته.

الإصابة

في الروايات العديدة التي خرجت عن سبب فقده لنظره، كان أبرزها أنه عندما كان طفلًا صغيرًا، بينما كان والده منهمكا في عمله، قرر لويس أن يتعلم حياكة الجلود مثل والده، فأخذ إبرة كبيرة، ومطرقة وقطعة من الجلد، فوضع قطعة الجلد على الأرض، وثبت عليها الإبرة، ومع الطرق المستمر عليها، أفلتت الإبرة من يده، لتدخل عيناه، وجرحتها جرحا عميقاً، ما تسبب في التهاب العصب البصري، وفقد معه عينه اليسرى.

لم تساعد برايل الظروف التي كان يعيشها لإجراء عملية جراحية، فتأثرت عينه الأخرى في عمر الثالثة عشر، ليفقد عينه الأخرى، ويبقى طوال عمره كفيفًا.

ربما لولا تعرض لويس برايل لهذا الحادث، ما تمكن ملايين المكفوفين، من القراءة والتعلم، فالمخترع الفرنسي لم يمنعه فقدان بصره منذ صغره، لإثبات قدراته العلمية وممارسة هواياته المفضلة. وبعد دراسته في إحدى المدارس الفرنسية حصل على منحة في باريس، في أحد معاهد المكفوفين المخصصة للمتفوقين، واستطاع أن يكون من المتفوقين سنويًا، وخاصة في مادة الموسيقى، وأصبح نابغة في الرياضيات، والعلوم، والجغرافيا.

كانت طريقة القراءة المتبعة في المعهد، تقوم على لمس حروف كبيرة من المعدن، وهو ما رآه برايل طريقة غير عملية بسبب طول الحروف وثقلها، فاندفع إلى قضاء وقت طويل مع نفسه مفكراً في كيفية التوصل إلى طريقة أكثر يسراً وبساطة. وحين بلغ العشرين من عمره، تم تعيينه مدرساً في المعهد الذي تلقى فيه تعليمه.

الانفراج لعالم من المكفوفين

في عام 1829، نجح لويس برايل، في تكوين حروف الكتابة باستخدام ست نقاط فقط، وأخذ يجربها ويعلمها في المعهد، وفي عام 1839، نشر طريقته ليطلع العالم عليها، وبالرغم من مقاومة الكثيرين وانتقادهم لهذا الاختراع ، إلا أنه لم يستسلم، وظل مداوماً على تعليم الطريقة لتلاميذه.

بدأت الصحف ووسائل الإعلام، بشن حملة مساندة لـ"برايل"، تؤيده وتدعمه لنشر طريقته، وهو ما أجبر الحكومة الفرنسية على الاعتراف باكتشافه. حينها قال برايل: "لقد بكيت ثلاث مرات في حياتي، الأولى عندما فقدت بصري، والثانية عندما اكتشفت طريقتي، والثالثة مع اعتراف الحكومة بطريقتي، وهو ما يعني أن حياتي لم تذهب هباء".

وتعد طريقة كتابة برايل أبسط وأسهل طرق الكتابة بالنسبة للمكفوفين، وتم نشر طريقته في عام 1839 ولم تستخدم رسميا، إلا بعد وفاة صاحبها الفرنسي لويس برايل بـ14 عاما في فرنسا.

وبالرغم من ذلك، فإن الكثير من الدول لم تقبل الطريقة إلا بعد مرور عدة سنوات على اختراعها، مثل بريطانيا التي بدأت تستخدمها بعد مرور 30 عامًا على ابتكارها، ولم تستخدمها الولايات المتحدة، إلا بعد مرور 21 عاماً على اختراعها.

طريقة "برايل"

لغة برايل هو نظام الكتابة المكتوبة المستخدمة للمكفوفين، أو ضعاف البصر، عن طريق اللمس، ولا تعد لغة بمعنى الكلمة، إنما هي طريقة كتابة تسهل قراءتها لكل من المكفوفين وضعاف البصر، وتساعد على قراءة العديد من اللغات مثل الإنجليزية، والإسبانية، والعربية، والصينية، واللغات الأخرى، قد تكون مكتوبة ومقروءة، ما يوفر وسيلة للقراءة والكتابة لمحو الأمية.

وتخدم لغة برايل المستخدمين في القراءة بفضل عرضها للحروف، بالشكل التقليدي البارز، ويمكن الكتابة بطريقة برايل مع القلم أو أدوات أخرى، مثل طريقة برايل المحمولة في تدوين الملاحظات، أو عبر جهاز الكمبيوتر الذي يطبع بشكل مزخرف.

وتقوم كتابة برايل، في الأساس على ست نقاط أساسية، ثلاثة على اليمين، وثلاثة على اليسار، ومن هذه النقاط الست تتشكل جميع الأحرف والاختصارات والرموز. ومع دخول عالم التكنولوجيا، وتحديدًا الكمبيوتر، دخل نظام الثماني نقاط في نظام الكمبيوتر، ليعطي مجالا لاستيعاب أكبر عدد ممكن من الإشارات والرموز، وظل هذا النظام منحصرًا فقط مع الكمبيوتر دون غيره.

وتتم قراءة أحرف طريقة برايل، من اليسار إلى اليمين، حيث أن النقطة العليا إلى اليسار تسمى رقم 1، والتي أسفلها 2، والتي تحتها 3، ثم الانتقال إلى النقطة العليا بالصف الثاني تسمى 4، والتي تحتها 5، ثم التي أسفلها 6. وعلى هذا الأساس وضعت حروف اللغة العربية جميعها.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية