"موانئ" ستنقل المنتجات النفطية بين السفن في البحر الأحمر

الأربعاء، 14 مارس 2018 ( 09:47 ص - بتوقيت UTC )

تقترب الهيئة العامة للموانئ من إنجاز المراحل النهائية لإطلاق خدمة نقل المنتجات النفطية من سفينة إلى أخرى، في منطقة البحر الأحمر بالقرب من مينائي ينبع التجاري وميناء الملك فهد الصناعي في ينبع.

ويعتبر إطلاق الخدمة جزء من عمليات التوسع التي تسعى إليها الهيئة، والمتمثلة في تقديم المزيد من الخدمات ذات العلاقة، مثل تموين السفن بالوقود وغيير أطقم السفن وتوفير الإمدادات.

وكشفت الهيئة عن إنجاز المراحل النهائية لإطلاق خدمة نقل المنتجات من سفينة إلى أخرى، وتعتبر الخدمة إحدى مبادرات الهيئة في إطار تحقيق رؤية المملكة 2030، لجعلها مركزا لوجيستيا عالميا، وتعزيز الاقتصاد الوطني، في مجال تقديم الخدمات إلى شركات البترول والنقل البحري.

وتتضمن العمليات الأساسية نقل جزء من شحنات المنتجات النفطية من ناقلات النفط العملاقة VLC إلى ناقلات أصغر حجماً "سفن ذات حمولات صغيرة"، من أجل إعادة شحنها إلى الموانئ السعودية أو وجهات أخرى، في ظل ما تقوم به الناقلات العملاقة حالياً للسفر في رحلات طويلة، من أجل القيام بتلك العمليات، إذ سيُسهم تقديم الخدمة بالقرب من ينبع في تقليل تكاليف الرحلات، وتوفير أكثر من 1.4 مليون دولار سنويا.

ونسقت الهيئة مع الجهات المعنية، التي شملت الجمارك السعودية، والهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، والمديرية العامة لحرس الحدود، وأرامكو السعودية، وبحري، والمديرية العامة للجوازات، ووزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية.

وأنتهت من وضع اللمسات الأخيرة وتحديد الإجراءات اللازمة لإطلاق الخدمة، إضافة إلى الاهتمام بالسلامة البيئية عبر الالتزام بإجراءات مكافحة التلوث، وضمان الجودة الشاملة قبل البدء في أي عملية.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية