"طيران أبوظبي" تتربع على عرش الطائرات العمودية

الأربعاء، 14 مارس 2018 ( 09:09 ص - بتوقيت UTC )

تتربع شركة طيران أبوظبي على عرش المشغل الأكبر للطائرات العمودية في الخليج العربي والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتعتبر أول شركة أنشئت في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتملك أسطولا من الطائرات يقدر بـ63 طائرة من بينها 59 طائرة مروحية.

وحققت الشركة أرباحا صافية بلغت 284 مليون درهم، خلال عام 2017م، بزيادة قدرها 1% مقارنة مع عام 2016 فيما بلغت ايراداتها 1,6 مليار درهم.

وأقرت الشركة في الاجتماع السنوي للجمعية العمومية السنوية توزيع أرباح نقدية بواقع 20% من رأس المال عن السنة المالية المنتهية في 30 ديسمبر 2017م.

وتنافس الشركة في مجال الصيانة بإنشائها مركز لصيانة الطائرات، وتوزيع قطع الغيار والتدريب التقني بالتعاون مع الشركة المصنعة للطائرات "ليوناردو".

وتقدم الشركة 40% من خدمات طيران أبو ظبي تقدم خارج دولة الإمارات. وتبرز خبرات الشركة في مجال البحث والإنقاذ والإسعاف والإخلاء الجوي، وفي مجال التدريب عبر إنشاء أكبر مركز محاكاة على التدريب لطائرات الهليكوبتر.

وتملك الشركة 50% من حصص الملكية في شركة "رويال جت"، التي تلبي قاعدة عملائها من النخبة، إضافة إلى إمتلاكها شركة "ماسيموس للطيران المتخصصة في الشحن الجوي والبحري"، وأنشأت شركة "إيه دي ميلينيوم لتقديم استشارات الأعمال ودراسات الجدوى الاقتصادية".

وتعتبر الشركة شركة خاصة تتخذ من مطار أبو ظبي الدولي مركزا لعملياتها، ويقع مقرها الرئيسي في إمارة أبو ظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، وتتضمن معظم مهام الشركة رحلات داخلية في الإمارة، لتلبية احتياجات شركات النفط. وهي شركة مساهمة عامة، وأسهمها مدرجة على سوق أبو ظبي للأوراق المالية.

وتأسست في عام 1975م، وبدأت أعمالها رسميا في 1976م، بطائرات مروحية، إضافة إلى طائرات ذات الأجنحة الثابتة عام 1991م.

وتمتلك حكومة أبو ظبي 30% من رأس مال الشركة، فيما طرح 70% من الأسهم في سوق أبو ظبي للأوراق المالية.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية