الذهب من خاطف للأنظار إلى علاج للعمى

الجمعة، 16 مارس 2018 ( 06:54 ص - بتوقيت UTC )

لطالما وصف الذهب بأنه يخطف الأنظار، كما أنه عنوان للثراء والزينة، لكن علماء من الصين يسعون إلى تغيير هذه البديهيات؛ فالذهب اليوم يمكنه أن يُعيد البصر، ويُعالج أمراض العيون.

منذ مدة طويلة يعكف علماء على دراسات وتجارب عدة، تهدف إلى إعادة البصر للمصابين بضعف البصر، ليأتي هذا العام وقد تحققت إنجازات عديدة في طريق الوصول للهدف المنشود، إذ تمكن الباحثون من إنتاج عيون بيونية، وعلاج التنكس الشبكي، وكذا إنتاج علاج وراثي لإعادة البصر، اعتمد من إدارة الغذاء والدواء الأميريكية.

فريق بحثي في جامعتي فودان والعلوم التقنية الصينيتين، يسعى لإستخدام المعادن في علاج العمى، نجح أخيراً في إعادة البصر لفئران عمياء، باستخدام مستقبلات ضوء من أسلاك نانوية، مصنوعة من الذهب والتيتانيوم، وفقا للبحث المنشور في دورية نيتشر كوميونيكيشنز.

قام الفريق بإجراء تعديلات وراثية في الفئران،  تلغي المستقبلات الطبيعية، ثم قام بزراعة المستقبلات الجديدة التي صنعها وتركها في عيون الفئران لمدة ثمانية أسابيع، وقام بتعريضها لأضواء خضراء وزرقاء وأشعة فوق البنفسجية ومراقبتها، ووجد أن حدقات الفئران تتسع، ما يؤكد فاعلية المستقبلات الجديدة، كما لم يرصد الفريق أي أعراض جانبية.

غير أن هذه النتائج المبشرة، لم يحصل منها الباحثين على كل ما يسعون لمعرفته، إذ لم يستطيعوا قياس مدى رؤية الفئران لما أمامها ومدى الوضوح، وهو ما يشير إلى أن الفريق يحتاج المزيد من التطوير لهذا الابتكار، ليحقق هدفه في إعادة البصر للبشر الذين يعانون من العمى، كما يفتح الباب أمام الباحثين الآخرين للمزيد من الدراسات في هذا المجال، وإمكانية استخدام هذه التقنية في علاج العديد من الأمراض.

ويبدو المستقبل مبشراً لأكثر من 285 مليون نسمة، يعانون من ضعف البصر في العالم، منهم 39 مليون نسمة كُفت أبصارهم، إذ تشير الدراسات الجديدة إلى أن الباحثين في طريقهم لإعادة البصر للملايين من الأشخاص.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية