الخطوبة.. مقياس كشف الصدق واختبار المشاعر

الجمعة، 30 مارس 2018 ( 01:10 م - بتوقيت UTC )

كل فتاة تحلم باللحظة التي يطرق حبيبها باب بيتها طالباً الارتباط بها بصفة رسمية وبموافقة ومباركة أهلها، لتنطلق أجمل مرحلة في الزواج وهي فترة الخطوبة.

ويطلق تعريف الخطبة على المرحلة التي تسبق عقد القران بصفة رسمية، وتكون في الغالب المرحلة التي يحتك فيها العروسان بشكل مباشر للتعرف على شخصيتهما، وأخذ القرار بخصوص عدد من الأمور المصيرية في حياتهما، كما تعرف أيضا بالفترة التي يتم فيها التجهيز والتحضير للعرس وبيت الزوجية.

ومن الضروري في هذه المرحلة، أن يتسم الطرفان بالصراحة، وعدم التغطية على أي من العيوب؛ لأن ذلك من شأنه أن يؤثر بشكل كبير على فترة الزواج ومن الممكن أن يؤدي إلى الانفصال.

وتعتبر "فترة الخطوبة" اختباراً حقيقياً للمشاعر بين العروسين، لأنهما سيبقيان لوقت أطول مع بعضهما البعض، ويختبران شخصيتهما الأصلية، من خلال الخروج باستمرار لشراء مستلزمات العرس وتجهيز الشقة، وهنا لا يمكن للطرفين إخفاء حقيقة شخصيتهما، وتظهر بشكل جلي، ما يشكل اختباراً للمشاعر وإذا ما كانا سيستمران في هذه العلاقة.

وبحسب أستاذة علم الاجتماع بالقاهرة الدكتورة سامية خضر، فإن تلك الفترة هي فترة "مصيرية" يبنى عليها الكثير من مستقبل الأسرة، ومن ثم تظهر فيها العديد من المشكلات المتعلقة باختلاف وجهات النظر، على الطرفين حلها سوياً والتوصل لحلول وسط تمكنهم من بناء أكبر قدر من التفاهمات.

ولا يجب في غمرة الحب الذي يتملك العروسين في فترة الخطوبة، نسيان مناقشة المواضيع المهمة بعد الزواج، كالإنجاب وعدد الاطفال الذين يرغبون بهم، إلى جانب عمل الزوجة وما إن هناك مانعاً لدى الزوج، وكيف سيتم تدبير الأمور المالية للبيت، وعدد من الأمور التي يجب مناقشتها بعيداً عن الخجل.

ومن الراجح في حالات كثيرة، وقوع المشاكل في فترة الخطوبة، لكن على العروسين ألا يوصلا المشاكل إلى عائلتيهما، وعليهما محاولة حلها بعيداً عن أي تدخل خارجي، لأن الأمور ولو كانت بسيطة ووصلت إلى عائلتي العروسين، فإنها ستتطور ويمكن أن تصل حد فسخ الخطوبة.

وتنصح خضر بأن يكون ذلك التفاهم المتبادل مبني على أساس إدراك كامل بأنهما شريكان في حياة زوجية واحدة، وعليهما التعامل سوياً مع كل المتغيرات. وأن يتفقا على كل الأمور قبل الزواج الرسمي حتى لا يحدث طلاق فيما بعد، لأن كثيراً من نسب الطلاق تكون بسبب عدم التوصل لتفاهمات حول كثير من الأمور في مرحلة الخطوبة.

 تبحث المرأة خلال فترة الخطوبة عن الشعور بالأمان، وأن هذا الرجل الذي اختارته لكي يكمل معها مشوار حياتها أهل لحمايتها، وقادر على توفير مستلزمات الحياة لها ولأطفالها مستقبلاً، وأنه سيحبها ويحترمها ويعاملها معاملة حسنة، لأن توافر كل العوامل السابقة رهين بإسعاد أي امرأة، ودافع قوي لإنهاء فترة الخطوبة ودخول القفص الذهبي. 

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية