وزارة الاتصالات "ترقمن" المجتمع السعودي

الثلاثاء، 13 مارس 2018 ( 07:38 ص - بتوقيت UTC )

تقود وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات "رقمنة" المجتمع السعودي، وتسعى إلى التخلي عن الورق في انجاز المعاملات، وتضع على قائمة أولياتها التحول الرقمي في تمكين حكومة رقمية بلا ورق ولا زيارات، وتعمل على تحفيز قيام مجتمع رقمي وصحة رقمية وتعليم رقمي ومدن رقمية، وصولا إلى اقتصاد رقمي وصناعة مبنية على الثورة الصناعية الرابعة.

وترى الوزارة أن تحقيق رؤية المملكة 2030 تتطلب صياغة نماذج عمل وآليات تنفيذ جديدة، تحتكم لقواعد التنافسية العالمية المبنية على الانتقال من التركيز على الأصول والخبرات، الى الاعتماد الكلي على الوقود الجديد والمتمثل في البيانات والذكاء الاصطناعي، وبناء المحرك الجديد "الشباب والريادة".

وكشفت نتائج استبيان للوزارة أن 80% من 40 ألف مداخلة، على وسم "لو_أنا_وزير_الإتصالات" في منصة تويتر، أن التركيز شمل ثلاثة عناصر: البنية التحتية، وبيئة رقمية حاضنة، وإثراء وتحفيز الثقافة الرقمية".

وأنجزت الوزارة، بناء على الاستبيان، إيصال الخدمة إلى 300 ألف منزل بخدمة الألياف الضوئية، فيما تطمح إلى إيصال النطاق العريض إلى مليوني منشأة في عام 2020م. كما دربت أكثر من 300 ألف طالب وتسعة آلاف معلم ومعلمة على مهارات العالم الرقمي والبرمجيات، وعملت على تحفيز نماذج الأعمال الجديدة باستخدام البيانات المفتوحة، لتقديم أثر اقتصادي بمليارات الريالات.

وأطلقت الوزارة منصة "فكرة" والتي تعالج تحديات القطاع الصحي، واستقطبت أكثر من أربعة آلاف فكرة عن التطوير الرقمي، وأخذ منها 15 نموذج ريادي يعالج تحديات اليوم والغد في الصحة الرقمية.

ودشنت الوزارة منصة "رقمي"، التي  ستشرف عليها اللجنة الوطنية للتحول الرقمي، وتهدف إلى ضمان تحقيق الأثر الأعلى اقتصاديا واجتماعيا، لمشروعات ومبادرات التحول الرقمي، في جميع قطاعات المملكة، بشراكة مع القطاع الخاص والرياديين.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية