اليابان.. عام بلا احتفالات بعيد ميلاد الإمبراطور

الأحد، 18 مارس 2018 ( 09:22 م - بتوقيت UTC )

تحتفل اليابان وفقا للتقويم الخاص بها بعيد ميلاد الإمبراطور باعتباره اجازة رسمية. وبدأ الاحتفال بتلك المناسبة عام ١٨٦٨ مع بداية فترة حكم الإمبراطور موتسوهيتو (فترة الميجي).

وخلال تلك الفترة الممتدة طرأ تغير أساسي على الاحتفال وهو تغيير اسمه في اللغة اليابانية من دون أن يتغير المعنى، وعرف منذ عام ١٨٦٨ وحتى عام ١٩٤٨ باسم "تنتشوسيتسو" والذي يحمل معنى أقرب إلى يوم قائد السماء في إشارة إلى المكانة المقدسة للإمبراطور. ولكن بعد الحرب ومنذ عام ١٩٤٨ تم تغيير الاسم إلى "تينو تانجيوبي" والذي يستخدم اسما أقل تقديس ورسمية لانه يحمل معنى مباشر ويستخدم الكلمة نفسها المستخدمة في التعبير عن عيد الميلاد بشكل عام.

ويقتصر الاحتفال على يوم ميلاد الإمبراطور الذي يتولى السلطة فعلياً، وعند وفاة الإمبراطور يتم تغيير التاريخ إلى عيد ميلاد الإمبراطور الجديد كما حدث عند وفاة الإمبراطور هيروهيتو والد الإمبراطور الحالي أكيهيتو (الأمبراطور رقم ١٢٥ فى تاريخ اليابان).

في فترة هيروهيتو (والتي تعرف باسم فترة الشوا) كان الاحتفال بعيد الميلاد يتم في ٢٩ نيسان (أبريل)، وبعد وفاته تحول التاريخ إلى عيد ميلاد هيروهيتو فى ٢٣ كانون الأول (ديسمبر) من كل عام.

ولكن الاحتفال بتلك المناسبة واجه تحدياً من نوع جديد فى آب (أغسطس) ٢٠١٦ عندما طالب الإمبراطور أكيهيتو (المولود في عام ١٩٣٣) بشكل غير مباشر بأن يتم السماح له بالتنحي عن السلطة، وجاء طلب أكيهيتو في كلمة للجمهور تحدث فيها عن مخاوفه من أن يؤدى كبر السن يوماً ما إلى الإضرار بالمهام التي يفترض القيام بها. جاء حديث الإمبراطور بطريقة غير مباشرة حتي لا تتعارض مع طبيعة وخصوصيات دور الإمبراطور فى اليابان والتي تمنعه من ممارسة دور سياسي مباشر.

وكما هو متوقع، نتج عن حديث أكيهيتو نقاش على أكثر من مستوى حول الاستجابة لمثل هذا الطلب، واعتبرت العديد من التعليقات أن أكيهيتو قدم الكثير خلال فترة توليه للمنصب ويستحق الاستجابة لطلبه، بخاصة وأنه يعاني من مشاكل صحية معروفة.

على الجانب السياسي، واجه الحزب الحاكم والبرلمان الياباني "الدايت" مشكلة عدم وجود قانون ينظم حالة تنحي الإمبراطور، على أساس أن الإمبراطور يحكم حتى وفاته. وتم تشكيل لجنة لدراسة طلب أكيهيتو، والبحث في إجراءات تنفيذ مثل هذا الطلب أن تم القبول به.

وفي حزيران (يونيو) ٢٠١٧، أقر الدايت قانوناً يسمح بتنحي أكيهيتو من دون أن يقنن الوضع للمستقبل، وبهذا لم يغير القانون الوضع القائم الذي يتعلق بالبقاء في السلطة حتى وفاة الأمبراطور، وإن كان القانون وضع سابقة يمكن القياس عليها مستقبلاً إن كانت هناك ضرورة لذلك، وهو وضع لن يكون من السهل تكراره فى الأوضاع العادية في ظل محدودية عدد من يحق لهم تولي منصب الإمبراطور من الذكور فى الأسرة.

ووفقا للنظام اليابانى الذي يتم فيه اختيار اسم خاص لكل إمبراطور خلال فترة حكمه، ويتم تحديد السنوات وفقاً لها بداية من السنة التي يتولى فيها منصب الإمبراطور، يطلق على فترة أكيهيتو اسم "هيسيه" وتعني فترة السلام في كل مكان. وبدأت تلك الفترة مع توليه المنصب في ٨ كانون الثاني (يناير) عام ١٩٨٩، في اليوم التالي لوفاة والده، وبهذا يوافق عام ٢٠١٨ عام "هيسيه ٣٠" في حكم اليابان.

وتنتهي فترة وجود أكيهيتو فى المنصب في ٣٠ نيسان (أبريل) ٢٠١٩، ويتولى الإمبراطور الجديد وهو الأمير الحالي ناروهيتو المنصب فى اليوم التالي للتنحي فى الأول من أيار (مايو) من العام نفسه. وتم اختيار فترة انتقال المنصب من الإمبراطور الحالي إلى الإمبراطور الجديد بحيث تتزامن مع فترة اجازات تعرف فى اليابان باسم "الأسبوع الذهبي"، بالإضافة إلى أن تأجيل التنحي حتى ٢٠١٩ يسمح للإمبراطور أكيهيتو باستكمال أكثر من ثلاثة عقود في المنصب وأن ينهى عام "هيسيه ٣٠" وهو في السلطة ويتركها في "هيسيه ٣١" لتبدأ الفترة الجديدة.

ولأن عيد ميلاد الأمير ناروهيتو في ٢٣ شباط (فبراير)، فإن الاحتفال به لن يبدأ إلا فى عام ٢٠٢٠، في الوقت نفسه الذي لن يتم فيه الاحتفال بعيد ميلاد الإمبراطور الحالي فى ٢٣ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٩ بسبب تنحيه المخطط له فى نهاية شهر نيسان (أبريل)، وبهذا المنطق لن يتم الاحتفال بعيد ميلاد الإمبراطور خلال عام ٢٠١٩.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية