احذري.. التدخين وحبوب منع الحمل يهددانك بالجلطة

الجمعة، 23 مارس 2018 ( 01:50 م - بتوقيت UTC )

"النساء المدخنات اللواتي يستعملن حبوب منع الحمل من المحتمل أن تصبن بتخثر (تجلط) الدم". هذا على الأقل ما يعتقده الكثير من الأطباء؛ إذ أن تعرضهن لخطر الإصابة به يزداد ثلاث مرات تقريباً.

وتتعدد أسباب هذا الترابط، إذ أن التدخين يدمر الأوعية الدموية، مما يزيد من احتمالية حدوث انسداد في الأوردة، كما يتسبب النيكوتين في تضييق جدران الأوعية الدموية، وبالتالي زيادة عدد خلايا الدم الحمراء التي تحمل الأوكسجين للتبويض، الأمر الذي يؤثر سلباً على تدفق الدم في الأوعية. في حين تتسبب بعض المواد الموجودة في حبوب منع الحمل، في زيادة كثافة الدم على نحو أكثر سهولة، مما يزيد فرصة الإصابة بتخثر الدم.

وإذا مارست المرأة التدخين، تزامناً مع تناولها حبوب منع الحمل، فمن الأفضل أن تختار وسيلة بديلة. إذ يقول باحثون من جامعة "لويولا" في شيكاغو  الأميركية، إن النساء اللواتي لديهن عوامل خطر  الإصابة بسكتة دماغية، ولعل أبرزها التدخين، فإن الخطر يبدو أعلى، وفي معظم الحالات، يجب تثبيط استخدام وسائل منع الحمل عن طريق الفم".

وفي دراسة مشابهة نشرت نتائجها مطلع آذار (مارس) الجاري، حذرت مجلة "إن ستايل" الألمانية من أن التدخين مع تعاطي حبوب منع الحمل، يرفع خطر إصابة المرأة بجلطة دماغية بمعدل ثلاثة أضعاف. وأوضحت المجلة، التي تهتم بصحة المرأة، أن التدخين يضر بجدران الأوعية الدموية من ناحية، كما أن النيكوتين يتسبب في تضيق الأوعية الدموية من ناحية أخرى.ويزداد الأمر سوءاً مع تعاطي حبوب منع الحمل، التي تتسبب المواد الفعالة بها في سرعة تخثر (تجلط) الدم. لذا ينبغي بحسب نصائح الأطباء،  الإقلاع عن التدخين أو البحث عن وسيلة وقاية أخرى غير الحبوب.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية