عالم فلسطيني يفوز بجائزة "ريناتا بورلون"

السبت، 10 مارس 2018 ( 08:24 م - بتوقيت UTC )

السماء هي المكان الوحيد في غزة الذي ليس له جدران أو حدود. مقولة آمن بها عالم الفيزياء الدكتور سليمان بركة، حتى أوصلته إلى نيل جائزة "ريناتا بورلون" العالمية الإيطالية للعام 2018، بنستختها الرابعة من جامعة صوفيا في مقاطعة توسكانا.

وتمنح هذه الجائزة لمن أنجزوا أبحاثاً مهمة في الجانبين العلمي والأكاديمي، وتهدف إلى تشجيع الحوار بين الحضارات. ومُنحت هذه الجائزة في الأعوام السابقة لكل من البروفيسور آجو أمالدو عام 2006، والبروفيسور بيرو بنفينوتي عام 2013، وهو نائب رئيس الوكالة الأوروبية لأبحاث الفضاء، والبروفيسور فابيولا جيانوتي عام 2015، وهي رئيس المرصد الفلكي في جنيف.

بركة الذي تعود جذوره إلى بلدة بني سهيلا في خانيونس جنوب قطاع غزة، يشغل حالياً كرسي بحث في منظمة "يونيسكو" في علم الفلك والفيزياء الفلكية وعلوم الفضاء.

وكان بركة قال في لقاء تلفزيوني سابق: تلقيت تعليمي في مدارس بني سهيلا في خانيونس، وحصلت على الشهادة الجامعية الأولى من جامعة القدس في أبو ديس، والشهادة الثانية من جامعة بنسلفانيا الأميركية، والثانية مكررة من الجامعة الإسلامية في قطاع غزة، وشهادة الدكتوراه من معهد الفيزياء الفلكي في باريس.

وعمل بركة في وكالة "ناسا" لمدة عام واحد، كفيزيائي لحل بعض المشاكل المتعلقة بتأمين بيئة فضائية سليمة للمركبات الفضائية من النشاطات الإشعاعية المفاجئة، وحماية رواد الفضاء من تلك الإشعاعات.

وعن تلك الفترة، يقول بركة: عملي في وكالة ناسا كان ضمن مجموعة فيزيائيين. وكنا نعمل على دراسة الفيزياء الدقيقة (المايكروفيزيكس) للصدمات في الفضاء، وهذا نتيجته لحماية الاتصالات والمركبات الفضائية وصواريخ البعثات العلمية ورواد الفضاء من النشاطات الشمسية المفاجئة، التي قد يكون لها تأثيرات مدمرة على ممتلكات الإنسان، أو على الإنسان نفسه.

كما قام أيضاً بإنشاء مختبر لدراسة التفاعل الشمسي مع الكواكب داخل قطاع غزة المحاصر، في محاولة لكسر الهوة بين مستوى البحث العلمي في الشرق والغرب.

وأضاف بركة: قمنا بتأسيس المختبر حتى نثبت للعالم أنه على رغم الظروف الصعبة التي يعيشها قطاع غزة، إلا أننا نستطيع التميز برباطة الجأش وقوة الحضور. وعلى رغم كل تلك الظروف نحن نعمل ليل نهار في البحث العلمي في علوم الفلك والفضاء.

 
(1)

النقد

أينما خُلِقَ التميز والنجاح .. كان للفلسطيني نصيباً فيه 

  • 29
  • 44

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية