مخصصات ضخمة لتكنولوجيا المعلومات في الشرق الأوسط

السبت، 17 مارس 2018 ( 10:34 ص - بتوقيت UTC )

توقعت دراسة حديثة، أن يصل إجمالي مخصصات وإنفاق منطقة ودول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على تكنولوجيا المعلومات إلى 155.36 بليون دولار خلال العام الجاري.

الدراسة التي أعدتها مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية "غارتنر"، تشير إلى أن حجم الإنفاق المتوقع يزيد بنحو 3.4 في المئة عن المحقق خلال العام الماضي والبالغ نحو 150.18 بليون دولار.

وترى الدراسة أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ستشهد أعلى زيادة في معدل الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات مقارنة بالسنوات الثلاث الماضية.

وسيشكل الإنفاق على خدمات الاتصالات (الصوت والبيانات الجوالة) من طرف المستهلكين في أغلب الأحيان، الفئة الأبرز التي ستساهم بشكل كبير في زيادة الإنفاق على التكنولوجيا في المنطقة هذا العام.

وتستحوذ خدمات الاتصالات على النسبة الأكبر من حجم الانفاق بواقع 106.54 بليون دولار، ثم الأجهزة بنحو 27.39 بليون دولار، يتبعها خدمات تكنولوجيا المعلومات بنحو 10.58 بليون دولار.

ويأتي الانفاق على أنظمة مراكز البيانات والبرمجيات، بواقع 4.6 بليون دولار و6.19 بليون دولار على التوالي.

بيتر سوندرغارد، نائب الرئيس التنفيذي، والرئيس العالمي لقسم الأبحاث لدى "جارتنر" قال إن القطاعات الرئيسة التي ستعزز من نمو الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات في المنطقة، تتمثل في قطاع البنوك والأوراق المالية الذي من المتوقع أن يسجل نمواً بنسبة 3.6 في المئة، والتأمين بنسبة 2.9 في المئة، وأخيراً قطاع التجزئة بنسبة 2.8 في المئة.

وأضاف: يرجع إنفاق قطاع البنوك المتزايد على تكنولوجيا المعلومات إلى التوجهات المتزايدة نحو الأعمال الرقمية والاستثمارات في التقنيات المتقدمة مثل التحليلات، والبلوك تشين، والذكاء الاصطناعي.

كانت شركة "فاير أي" العالمية المتخصصة في أنظمة وبرمجيات حماية المعلومات، قد توقعت في بيانات سابقة أن يقفز إجمالي إنفاق دول الخليج على أمن وحماية المعلومات إلى نحو 10.4 بليون دولار خلال الفترة من 2016 وحتى العام 2022 بمعدل سنوي يصل إلى 1.48 بليون دولار.

وقال محمد أبو خاطر، المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالشركة، إن تكلفة الهجمة الواحدة على الجهات الحكومية في المنطقة يتراوح بين 272 ألف دولار و817 ألف دولار، لافتاً إلى أن "القطاع المالي تلقى أكثر من 50 في المئة من هذه الهجمات، يليه قطاع الخدمات ثم القطاع الحكومي بشكل عام".

وأكد أن دخول الذكاء الاصطناعي في صد الهجمات الإلكترونية يعد أحدث التوجهات المستخدمة حالياً لحماية البيانات، كما تأتي عمليات الشبكات الافتراضية ضمن الإجراءات التي يتم العمل عليها للإيقاع بالقراصنة وصد هجماتهم قبل وصولهم إلى الشبكات الأصلية للجهة أو للشركة.

وأوضح أن تركيز الهجمات في الفترة الحالية ينصب على المعلومات المالية والتجارية والصناعية، مشيراً إلى اتجاه بعض الدول لإعداد طواقم من قراصنة المعلومات بهدف سرقة المعلومات أو التخريب.

وقال إن الشركة تعتزم تدشين مركز بيانات يعد الأول للشركة في دبي والرابع عشر عالمياً بهدف تخزين البيانات للجهات الحكومية والمؤسسات في الدولة، متوقعاً افتتاح المركز قبل نهاية العام الجاري.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية