ما الذي تبحث عنه المرأة من وراء عمليات التجميل؟

الثلاثاء، 19 مارس 2019 ( 07:35 ص - بتوقيت UTC )

تسعى المرأة عبر العصور إلى الحفاظ على جمالها بطرق مختلفة، بدءاً من استعمال المستحضرات والخلطات ووصولاً إلى عمليات التجميل، وشعارها في ذلك "إرضاء ذاتها أولا وإرضاء شريك حياتها ثانياً".

وربما تختلف الدوافع بين امرأة وأخرى، بين ما هو موضوعي وما يدخل في دائرة الهوس والتقليد. والحديث هنا يخص التشبه بالمشاهير مثلما هو حال "مجنونة انجلينا جولي" التي أجرت 50 عملية تجميلية لتقلد شكل نجمتها المفضلة وفشلت في ذلك. وبعض العمليات الغريبة التي تخرج عن الطبيعة البشرية كالتشبه بالشخصيات الكارتونية أو الدمى البلاستيكية.

وبعيداً عن ذلك تبقى عمليات التجميل بصفة عامة مطلوبةبالنسبة للكثيرات؛ لأنها تحسن الصحة النفسية والجسدية للمرأة، خصوصاً بما يتعلق في إعادة نحت الجسم والقضاء على التجاعيد وترهلات ما بعد الولادة وإخفاء الندوب وآثار الحروق، وكلها عمليات تسعى إلى ترميم ما أفسده الدهر ضمن إطار الحفاظ على طبيعة المرأة وإبراز جمالها.

أكثر العمليات طلبا 

يشير تقرير للجمعية العالمية لجراحة التجميل إلى إقبال النساء على تسع عمليات تجميل في العام 2017،  وهي (نحت الجسم، اصلاح التجاعيد، منع تساقط الشعر، البوتوكس، تقشير الوجه بالليزر، وعلاج الندوب وحب الشباب، إزالة الشعر ، والتقشير الكيمياوي).

وجاء ترتيب عمليات التجميل الأكثر طلبا حول العالم، على النحو التالي:

تكبير ورفع الصدر

يفقد الصدر شكله الأصلي بسبب عوامل عديدة منها الحمل والرضاعة والشيخوخة، فعمليات التجميل تسهم في إعادة الشكل الأصلي أو تحسينه. ويمكن تكبير الحجم وتعديل الشكل باستخدام حشو السليكون وزرع غرسات مملوءة بالملح، بالإضافة إلى رفع الصدر، ولا يستغرق هذا النوع من الجراحة التجميلية سوى ساعة ونصف، وكأقصى تقدير ثلاث ساعات ونصف بحسب الحالة والطريقة المتبعة.

تجميل الأنف

يعتبر الأنف أحد معايير الجمال، ووجود أي تشوه أو عيب به ينعكس سلبا على مظهر الوجه عامة، لهذا يزيد الإقبال على عمليات  تجميله، بحيث يتم تصغير أو تكبير الحجم أو إزالة الحدبة، أو تغيير شكل رأس الأنف أو الجسر، أو تغيير الزاوية بين الأنف والشفة العليا، أوتضييق الخياشيم.

تجميل البطن

الكثير من السيدات تحلمن ببطن مسطح وتسعين جاهدات لبلوغ هذه الغاية، وجاءت عمليات تجميل البطن لإعادة مظهر منطقة البطن إلى حالته الطبيعية بعد الحمل والولادة والتخلص من الترهلات التي تحدث بعد فقدان الوزن.

شفط الدهون

الدهون المتراكمة في الجسم أشد أعداء المرأة،  تولد لديها شعوراً سلبياً تجاه جسدها، قد يصل إلى حد كرهها إياه ودخولها في حالة اكتئاب. وعمليات شفط الدهون تحسن المظهر بصفة عامة وتزيل الدهون الزائدة سواء في منطقة الوجه أو العنق أوالذراعين، أوالبطن أوالأرداف، أوالركبتين، أوالساقين.

تضييق المهبل

يزيد الطلب على هذه العملية من قبل النساء اللواتي حملن ووضعن أطفالهن عن طريق الولادة الطبيعية، وفيه يُعاد إحكام وتضييق قناة وفتحة المهبل.

تكبير وشد الأرداف

عملية تجميل الأرداف تركز في الأساس على إزالة الدهون الزائدة والجلد الزائد المترهل وإعادة تشكيل الأرداف وتحسين حجمها ومظهرها عن طريق وضع غرسات السيليكون، أو زرع طعوم أو شفط الدهون.

تجميل الوجه

تسعى هذه العملية إلى شد الوجه والتخلص من الترهلات وإظهاره بشكل أكثر حيوية وشباب، وتتم بتقنيات وأساليب مختلفة وتركز على التخلص من التجاعيد العميقة تحت العينين وعلى طول الأنف، وصولاً للفم وارتخاء جلد الفك وتراكم الدهون في الرقبة والتخلص من مشكلة الذقن المزدوجة، اضافة الى التخلص من الندبات أو أثار الجروح القديمة.

جراحة الجفن

تعطي الجفون المترهلة انطباعاً بأن الشخص مجهد وحزين، كما أن حجم العينين يبدو أصغر من حجمهما الطبيعي،  ولهذا تساعد عملية تجميل الجفن في إعادة شده. وتركز على رفع وشد جلد الجفن العلوي المتهدل، والتقليل من الأكياس المنتفخة تحت العينين.

تصغير الصدر

عكس عملية تكبير ورفع الصدر تقوم هذه العملية بتصغير حجم الصدر ما يؤدي إلى رفع معنويات المرأة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية